رئيس التحرير

علاء الجمل

رئيس التحرير

علاء الجمل

بث مباشر

Loading...

كتاب وآراء

ألبومات

محافظات

أرصاد وفضاء

أحمد كريمة: النبي إدريس صعيدي.. وسيدنا لقمان مصري من النوبة

أحمد شوقي

Saturday 13 أغسطس 2022 | 08:19 PM

قال الدكتور أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر الشريف، إن هناك عددا من الأنبياء والصالحين، الذين أخبر بهم القرآن الكريم، مصريون.

وذكر أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، خلال تصريحات تلفزيونية، أن سيدنا لقمان الحكيم عليه السلام، كان مصريًا، من أهالي النوبة، وذلك على هامش شرحه لوصية سيدنا لقمان لابنه، التي لخصت رقي التربية، والآداب التي يجب على الوالد تعليمها لولده، وهي الوارد ذكرها في قول الله تعالى: {وَإذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللهِ إنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ (13) وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَىٰ وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ (14) وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَىٰ أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا واتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (15) يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِن تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ فَتَكُن فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللهُ إِنَّ اللهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ (16) يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَىٰ مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذلكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ (17) وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ(18) وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِن صَوْتِكَ إِنَّ أَنكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الحَمِيرِ(19) ﴾.

ونوه الدكتور أحمد كريمة بأن أول نبي بعد سيدنا آدم، وهو سيدنا إدريس عليه السلام، والمعروف عند أهل الكتاب من المسيحية واليهود باسم: “أخنوخ”، كان مصريًا من الصعيد، لافتا إلى أنه هو أول من خط بالقلم، وأول من خاط الثياب وتعلم علم الفلك، معقبا: هنا في مصر.. العلم خرج من هنا من مصر، من أيام سيدنا إدريس عليه السلام.

0 تعليق

0 أضف تعليقs

أضف تعليق

Your email address will not be published.

أخبار متعلقة

Contact Us