رئيس التحرير

علاء الجمل

رئيس التحرير

علاء الجمل
عاجل
ارتفاع يقابله ارتفاع.. الذهب والدولار جنون لا يتوقف في مصر خلال تعاملات اليوم الأربعاء الأرصاد: استقرار في الأحوال الجوية على الأنحاء كافة.. والعظمى بالقاهرة 23 النيابة العامة تحقق في واقعة التعدي على طاقم التمريض بمستشفى قويسنا المركزي النيابة العامة تنفي صحة خبر إحالة منة شلبي إلى محكمة الجنايات ميسي يكشف عن أفضل 4 منتخبات مرشحين للفوز بمونديال قطر.. ويؤكد: فوجئت بخروج ألمانيا صندوق النقد: الدين الخارجي لمصر سيتجاوز 172 مليار دولار بنهاية العام الجاري.. ووزير المالية: نتبع سياسة نقدية متشددة لكبح جماح التضخم الرئيس السيسي يصدر قرار بإزالة صفة النفع العام عن بعض أملاك الدولة ونقل ملكيتها لوزارة المالية الجنيه يشهد هبوطًا جديدًا أمام الدولار في بداية تعاملات اليوم الأحد.. فهل يصل لـ28؟ بعد صراع مع المرض.. وفاة مفيد فوزي عن عمر ناهز الـ 89 عامًا إحالة أوراق المتهم بـ"مذبحة الريف الأوروبي" لفضيلة المفتي لأخذ الرأي الشرعي في إعدامه

بث مباشر

Loading...

كتاب وآراء

  • القارئ والصحافة الهابطة

    علاء الجمل

    «أنتوا بتقدموا صحافة هابطة، فين المواضيع اللي بتهم الناس»، يقول القارئ دائما في تعليقات بنفس المضمون على الأخبار السخيفة عديمة المضمون (نعم هي سخيفة ونطلق

  • هي شريفة.. وأبوها غير شريف

    فتحي فريد

    تابعت مثل غيري ما تم نشرة من أخبار عن زفة بلدي جابت شوارع وأزقة إحدى القرى المصرية، يحمل فيها الأب فوق أعناقه ابنته التي طُلقت

  • شيرين وحسام.. والترند

    علاء الجمل

    نعرف في مصر كيف نحول الحمقى إلى مشاهير، والمشاهير إلى أيقونات، نتتبع أخبارهم لحظة بلحظة وننفعل مع مواقفهم ونحزن لأزماتهم بل نتطرف أكثر لدرجة تجعلنا

  • هيكل وترويج الأكاذيب

    علاء الجمل

    إذا غابت المعلومات والأخبار والخلفيات فإن الكتابة تصبح في واقع الحال نوعاً من الإنشاء، جملاً مرصوصة، أو نوعاً من الإنشاد، مديحاً في هذا الطرف أو

  • كيف تدفع 40 ضعفا لتذكرة قطار؟!

    محمد الجارحي

    كيف تدفع مائة وعشر دولارا لتذكرة قطار ثمنها  أقل من 3 دولارات؟! في السطور التالية أحكي لك كيف تورطت في هذه الغرامة الكبيرة، وكيف دفعتها

ألبومات

محافظات

أرصاد وفضاء

“الطيب” : رسالة الأديان لن تبلغ هدفها ما لم نتحد على تنقية الشعور الديني من الأحقاد

Thursday 15 سبتمبر 2022 | 07:44 PM

أكد فضيلة الإمام أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، خلال المؤتمر السابع لزعماء الأديان في كازاخستان أن القرارات والتوصيات التي خرج بها  المؤتمر، تمس الكثير من المشكلات التي يئن منها المجتمع الدولي، نتيجة صمت العالم المتحضر، ولامبالاته بما يلحق الفقراء والبائسين، ومَن لا حول لهم ولا قوة، من تجاوزات الطغاة والظلمة والمتغطرسين والمستكبرين في الأرض، مشددا على أن رسالة الأديان لن تبلغ هدفها ما لم تتحد، وما لم يتحد أهلها، وما لم يكونوا قوة تعمل على تنقية الشعور الديني من الضغائن والأحقاد.

لا بد من توجيه النشاط الديني في الأديان المختلفة إلى الاتجاه الإنساني بدلا من توجيهه صوب الصراع بين الأديان

ودعا فضيلة الإمام الأكبر إلى ضرورة توجيه النشاط الديني في الأديان المختلفة إلى الاتجاه الإنساني، بدلًا من توجيهه صوب الصراع بين الأديان والمتدينين، بالإضافة إلى جمع المعاني الإنسانية السامية العامة في كل دين، وإذاعتها بمختلف الوسائل في مختلف اللغات، منبها إلى ضرورة الاعتماد في نشر هذه المعـاني العامة، على أسـاس عقلي محـض، وحب للحقيقة، مع تجنب الاعتماد على وسائل غير بريئة في توجيه الاعتقـاد أو الإغـراء به.

ولفت الإمام الطيب إلى أنه على الرغم من اختلافه مع البابا فرنسيس: دينًا وعرقًا ولونًا وتاريخًا ووطنًا، وبالرغم من أن آراء متشددة هنا وهناك حاولت أن تعرقل وما زالت، -بل حرمت أحيانا- مجرد التقاء شيخ الأزهر وبابا الكنيسة الكاثوليكية، إلا أنهما حين اجتمعا شعر كل منهما بأنه يعرف صاحبه منذ سنين عدة، ثم التقت القلوب على المودة المتبادلة وعلى الصداقة والإخلاص، وكان توفيق الله تعالى كبيرا في إتمام وثيقة الأخوة الإنسانية، تلكم التي جاءت كأول ميثاق إنساني بين المسيحيين والمسلمين في عصرنا الحديث؛ لتتأكد النظرية التي يؤمن بها الأزهر دائمًا، ويدعو إليها في كل مكان.

شفاء البشرية من أمراضها الحـديثة لم يعد رهن التقدم المادي أو الرقي التكنولوجي

وأكَّد فضيلة الإمام الأكبر أنه ممن يؤمنون بحاجة الحضارات الإنسانية، إلى هدي السماء ونور النبوة، وحكمة الكتب المقـدسة، لافتًا إلى أن شفاء البشرية من أمراضها الحـديثة لم يعد رهن التقدم المادي أو الرقي التكنولوجي لم يعد رهن أي تقدم مادي أو رقي تكنولوجي، بل هو رهن تقدم روحي أخلاقي، تمثل فيه «الأديان» حجر الزاوية، داعيًا الله العلي القدير أن يوفق الجميع للإسهام لما فيه خير البشرية وسلامها.

0 تعليق

0 أضف تعليقs

أضف تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *

أخبار متعلقة

Contact Us