رئيس التحرير

علاء الجمل

رئيس التحرير

علاء الجمل

بث مباشر

Loading...

كتاب وآراء

  • القارئ والصحافة الهابطة

    علاء الجمل

    «أنتوا بتقدموا صحافة هابطة، فين المواضيع اللي بتهم الناس»، يقول القارئ دائما في تعليقات بنفس المضمون على الأخبار السخيفة عديمة المضمون (نعم هي سخيفة ونطلق

  • هي شريفة.. وأبوها غير شريف

    فتحي فريد

    تابعت مثل غيري ما تم نشرة من أخبار عن زفة بلدي جابت شوارع وأزقة إحدى القرى المصرية، يحمل فيها الأب فوق أعناقه ابنته التي طُلقت

  • شيرين وحسام.. والترند

    علاء الجمل

    نعرف في مصر كيف نحول الحمقى إلى مشاهير، والمشاهير إلى أيقونات، نتتبع أخبارهم لحظة بلحظة وننفعل مع مواقفهم ونحزن لأزماتهم بل نتطرف أكثر لدرجة تجعلنا

  • هيكل وترويج الأكاذيب

    علاء الجمل

    إذا غابت المعلومات والأخبار والخلفيات فإن الكتابة تصبح في واقع الحال نوعاً من الإنشاء، جملاً مرصوصة، أو نوعاً من الإنشاد، مديحاً في هذا الطرف أو

  • كيف تدفع 40 ضعفا لتذكرة قطار؟!

    محمد الجارحي

    كيف تدفع مائة وعشر دولارا لتذكرة قطار ثمنها  أقل من 3 دولارات؟! في السطور التالية أحكي لك كيف تورطت في هذه الغرامة الكبيرة، وكيف دفعتها

ألبومات

محافظات

أرصاد وفضاء

تأييد السجن 15 عاما للمتهم بقتل “طفل أطفيح”

Monday 13 يونيوe 2022 | 12:44 PM

أيدت محكمة جنايات الطفل بالجيزة والمنعقدة بمدينة 6 أكتوبر الحكم الصادر بمعاقبة “م” عاطل، والمتهم بقتل الطفل محمود علاء الدين قنديل المعروف إعلاميًا بـ”طفل أطفيح”، بالسجن 15 عامًا، على خلفية اتهامه بالخطف والسرقة والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد.

 

وقال شعبان سعيد المحامى بالنقض ودفاع أسرة الطفل، إن العقوبة الموقعة على المتهم هى أقصى عقوبة فى قانون الطفل، وأكد أن أدلة الثبوت فى القضية واضحة ولا لبس فيها، وأن الاتهامات الموجهة من قبل النيابة العامة للمتهمين ثابتة.

 

وتابع “سعيد” أنه تضامن مع أسرة الطفل من أجل إعادة حقهم، وأنه كان على ثقة كاملة بعدالة القضاء التى لم تضيع حق الطفل، وأشفت صدر أسرته.

 

اعترف المتهم أمام النيابة العامة بتفاصيل جريمته كاملة، وقال إنه قبل يوم الجريمة بيوم حدث بينه وبين أعمامه مشاجرة، بسبب مرض والده، وعدم قدرته الإنفاق عليه، فصعبت عليه نفسه، وفى صباح اليوم التالى_ يوم تنفيذ الجريمة، قرر أن يذهب لموقف “التوك توك”، ليستدرج طفل صغير ويستقل معه الدراجة البخارية، ويستدرجه لمنطقة نائية ليسرق “التوك توك”، وحينما توجه إلى الموقف شاهد الطفل محمود، فتوجه نحوه، فبادره الطفل بالسؤال عايز تروح فين ونطق بأسمه كاملًا.. فلما علم المتهم أن الطفل يعرف هويته قرر قتله، فطلب منه توصيله إلى منطقة المقابر.

 

واستكمل المتهم أقواله أمام النيابة العامة، وقال فيها، إنه بعد أن توجه إلى منطقة المقابر، طلب من الطفل انتظاره بحجة أن هناك مصلحة سيقضيها، وإذا قضاها سوف يكافئه بمبلغ إضافي، وأنه أخبره بذلك حتى يتأكد من عدم وجود أحد في المكان، وحينما نظرت خلفي وجدت حبل داخل “التوك توك”، فقرر استخدامه فحمله بهدوء، بعدها قام بلف الحبل حول رقبة الطفل، وربطه في رقبته، وشده بكل قوة حتى تأكد من أن الطفل توفى.

 

وكشف المتهم أنه حمل جثة محمود وتخلص منها في حفرة (تربة)، مبنية بالطوب البلوك واخذ التوك توك وتوجه به لمحافظة الفيوم، وقابل شخصين يعملون ميكانيكية، وأخبرهم بأن “التوك توك” الذي بحوزته مسروق فأخذوها منه وباعوها بـ5 آلاف جنيه، تقاضى منهم 4 آلاف ومائتين جنيه، اشترى بجزء منهم هاتف محمول، ولم يمر سوى أيام قليلة حتى تم القبض عليه.

0 تعليق

0 أضف تعليقs

أضف تعليق

Your email address will not be published. Required fields are marked *

أخبار متعلقة

Contact Us