رئيس التحرير

علاء الجمل

رئيس التحرير

علاء الجمل

بث مباشر

Loading...

كتاب وآراء

ألبومات

محافظات

أرصاد وفضاء

قبل أيام المحاكمة.. فيس بوك تتوصل لاتفاق بشأن فضيحة 2018

Sunday 28 أغسطس 2022 | 12:33 PM

وافقت شركة (ميتا) فيس بوك (NASDAQ:META) على تسوية دعوى خصوصية بيانات Cambridge Analytica، وهى القضية التي التي تفجرت منذ أربع سنوات بشأن انتهاك قوانين الخصوصية.

ورفع المدعي العام في واشنطن دعوى قضائية ضد زوكربيرج بشأن فضيحة بيانات كامبردج أناليتيكا، وقال كارل راسين حينذاك: “نحن مستمرون في الإصرار واتبعنا الأدلة الصحيحة في هذه القضية”.

ونشرت رويترز اليوم، عن اتفاق أولي في الدعوى القضائية الجماعية ضده والمستمرة منذ وقت طويل لاتاحته سابقا لأطراف ثالثة، بينها شركة “كامبريدج أناليتيكا”، الوصول إلى بيانات مستخدميه الخاصة واستغلالها.

ووفقا لوثيقة تسلمتها محكمة في سان فرانسيسكو، قال فيسبوك إنه يتقدم بمسودة اتفاق من حيث المبدأ، طالبا تعليق إجراءات القضية مدة 60 يوما لإنهائها.

ولم يشر موقع التواصل الاجتماعي العملاق إلى شروط الاتفاق أو حجم التعويضات في الدعوى الجماعية ضده، و قال الموقع الأزرق في وقت متأخر مساء السبت إنه “ليس لديه أي تعليق لمشاركته في الوقت الحالي”.

تأتي هذه التسوية في الوقت الذي كان من المقرر أن يدلي فيه رئيس شركة ميتا مارك زوكربيرغ ورئيسة العمليات السابقة في الشركة شيريل ساندبيرغ بشهادتيهما أمام المحكمة في هذه القضية في سبتمبر.

تفاصيل الدعوة القضائية ضد فيس بوك

زعمت الدعوى القضائية التي تبلغ من العمر أربع سنوات أن فيسبوك انتهك قوانين خصوصية المستهلك من خلال مشاركة البيانات الشخصية للمستخدمين مع أطراف ثالثة، مثل شركة الاستشارات السياسية البريطانية كامبريدج أناليتيكا، التي انتهت صلاحيتها الآن.

وتم رفع هذه الدعوى عام 2018 بعد أن اتهم مستخدمو فيسبوك الموقع بانتهاك قواعد الخصوصية من خلال مشاركة بياناتهم مع أطراف ثالثة، بينها كامبريدج أناليتيكا التي ارتبطت بحملة دونالد ترامب الرئاسية لعام 2016.

وقامت كامبريدج أناليتيكا التي أغلقت منذ ذلك الحين بجمع البيانات الشخصية لـ87 مليون مستخدم على فيسبوك واستغلالها دون موافقتهم.

وزعمت كامبريدج أناليتيكا، أن هذه البيانات استخدمت لتطوير برمجيات لتوجيه الناخبين الأميركيين للتصويت لصالح ترامب.

وعام 2019 غرمت السلطات الفدرالية الأميركية فيسبوك خمسة مليارات دولار لتضليل مستخدميه، كما فرضت رقابة مستقلة على إدارة بياناته.

ومنذ الكشف عن فضيحة كامبريدج أناليتيكا ألغى فيسبوك امكانية الوصول إلى بياناته من آلاف التطبيقات المشتبه في إساءة استخدامها للخصوصية.

وتم تقييد حجم المعلومات المتاحة أمام المطورين بشكل عام وسهّل على المستخدمين وضع قيود على مشاركة بياناتهم الشخصية.

 

0 تعليق

0 أضف تعليقs

أضف تعليق

Your email address will not be published.

أخبار متعلقة

Contact Us