رئيس التحرير

علاء الجمل

رئيس التحرير

علاء الجمل

بث مباشر

Loading...

كتاب وآراء

ألبومات

محافظات

أرصاد وفضاء

كواليس مقتل الظواهري: غارة جوية استهدفت شرفة منزله

سلمى نصر الدين

Tuesday 2 أغسطس 2022 | 11:11 AM

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية في الساعات الأولى من صباح اليوم عن مقتل زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، داخل الأراضي الأفغانية من خلال غارة جوية، وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن إنه بمقتل الظواهري فقد تحققت العدالة.

 

تولت الاستخبارات الأمريكية العملية، وقتلت الظواهري في غارة جوية، السبت الماضي، قصفت فيها منزله، إذ كان يتواجد بداخله مع أسرته، بحسب ما أعلن عنه بايدن في الخطاب الذي وجهه للشعب الأمريكي، الثلاثاء، معلنًا فيه مقتل زعيم تنظيم القاعدة.

 

كواليس مقتل الظواهري

 

بحسب ما نقلته صحيفة “واشنطن بوست” عن مسئولين أمريكيين، فإن وكالة الاستخبارات المركزية “سي آي إيه” هي من تولت عملية قتل الظواهري. 

وأضافوا أن العملية نُفذت باستخدام طائرة مسيرة استهدفت أحد المنازل الآمنة، الذي كان يُقيم فيه الظواهري بالعاصمة الأفغانية كابول، وأن العملية وقعت يوم السبت الماضي 30 يوليو. 

وبحسب المسئولون الذين تحدثوا لصحيفة “واشنطن بوست” فإن الاستخبارات الأمريكة ظلت تراقب المنزل الذي يُقيم فيه الظواهري، وراقبوا نظام حياته، إذ بدأت العملية والمتابعة من إبريل الماضي. 

وصمموا منزل يُشبه المنزل الذي يُقيم فيه الظواهري، لعرض تفاصيل العملية على الرئيس الأمريكي، الذي قال في خطابه اليوم، أنه من أعطى الإشارة للاستخبارات الأمريكية لتنفيذ العملية. 

إذ عقد بايدن اجتماعات مع كبار المستشارين وأعضاء الإدارة لفحص المعلومات التي قدمتها المخابرات واختيار أفضل الطرق للعمل، كما أطلع مدير وكالة المخابرات المركزية وليام بيرنز بايدن على عملية مقترحة في غرفة العمليات بالبيت الأبيض. 

استهدفت الاستخبارات الأمريكية الظواهري مستخدمة صاروخين أطلقتهم باتجاهه بينما كان يقف في شرفة منزله، وأكدت أن العملية لم يسقط عنها أي ضحايا أو أن جميع أفراد أسرة الظواهري بخير.

 

مقتل الظواهري: العلاقات بين طالبان والولايات المتحدة

 

يأتي مقتل أيمن الظواهري داخل أفغانستان بعد عام تقريبًا من انسحاب الولايات المتحدة من الأراضي الأفغانية بشكل فوضوي وهو ما سمح لقوات حركة طالبان بالسيطرة على الحكم في البلاد.

وعُقد بين الولايات المتحدة وحركة طالبان اتفاقًا، عُرف باسم اتفاق الدوحة، اتفق فيه الطرفان على مجموعة من البنود منها: انسحاب جميع القوات الأمريكية وقوات الناتو من أفغانستان، مع تعهد طالبان بمنع القاعدة من العمل والتواجد داخل المناطق الخاضعة لسيطرة طالبان، ومنع إجراء محادثات بين طالبان والحكومة الأفغانية. 

وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الثلاثاء، إن حركة طالبان انتهكت “على نحو صارخ” اتفاق الدوحة من خلال استضافة أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة وإيوائه. 

عملية قتل الظواهري، هي العملية الأولى منذ انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان، إذ يُعد الظواهري واحد من أهم وأخطر المطلوبين من الولايات المتحدة، لاضطلاعه في أحداث 11 سبتمبر 2001. 

تولى الظواهري تنظيم القاعدة عقب مقتل زعيمه الأول أسامة بن لادن في 2011.

 

 

0 تعليق

0 أضف تعليقs

أضف تعليق

Your email address will not be published.

أخبار متعلقة

Contact Us