رئيس التحرير

علاء الجمل

رئيس التحرير

علاء الجمل

بث مباشر

Loading...

كتاب وآراء

  • مصر وصندوق النقد

    علاء الجمل

    العلاقة بين مصر وصندوق النقد الدولي منذ سنوات بعيدة تشبه العلاقات العاطفية المعقدة، هي ودودة وهو صارم، هي تمضي ببركة دعاء الصالحين فلا خطط ولا

  • عبدالله عرجون يكتب| نواب إدفو خارج نطاق الخدمة “النوم في العسل”

    ما يحدث داخل مركز إدفو من حالة هيجان شديدة ضد نواب البرلمان بغرفتيه “نواب وشيوخ” مؤشر خطير سيؤدي إلى حالة انفجار شديدة لتردي الحالة البرلمانية

  • علاء الجمل يكتب: رصاصة الرحمة للجنيه

    علاء الجمل

    على طريقة الخيول المصابة عقب سباق مرهق وسنوات خدمة طويلة تستعد الحكومة لإطلاق رصاصة الرحمة على الجنيه بعدما فشلت في محاولات إيقاف النزيف الذي لحق

  • الإيكونوميست تعلن الحرب على ولي العهد السعودي

    فادي عيد

      جاء غلاف مجلة الإيكونوميست البريطانية الشهير في عددها الصادر يوم الأحد 31يوليو الماضي مثيرًا للجدل لجميع متابعيها عامة وللجدل والغضب معًا للجمهور العربي بصفة

  • هل تنتقل حرب الطاقة من أوكرانيا إلى أفريقيا؟

    فادي عيد

    بعد تصاعد الأزمة بين روسيا الاتحادية وأوروبا بسبب إمدادات الغاز، صارت كل الدول الغربية الآن تبحث عن بدائل للبدائل (إن وجدت) للغاز والنفط والحبوب.. وشراء

ألبومات

محافظات

أرصاد وفضاء

مطالب عمال مصر أيقونة العطاء بالجمهورية الجديدة

شعبان خليفة

Wednesday 15 يونيوe 2022 | 12:04 AM

ساهم عمال مصر، ولا يزالون يدعمون بناء الدوله المصرية الديمقراطية المدنية الحديثة، وطن يتسع الجميع، ودعم العمال استقرارها على كافة المستويات منذ يونيو 2014م عمال مصر الذين يعدون أيقونة العطاء في الجمهورية الجديدة.

وضرب عمال مصر عبر العصور المثل في إعلاء قيمة العمل في شتى المجالات وباتت الإنجازات المتلاحقة والمشروعات العملاقة التي تحققت في مصر على مدار السنوات الأخيرة شاهدًا على أصالة الإبداع وقوة الإرادة المصرية وعطاء هذه الفئة.

عمال مصر هم أيقونة خطة التنمية لبناء اقتصاد وطني قوي، فتحمل عمال مصر تكلفة إجراءات الإصلاح الاقتصادي الصعبة وزيادة ارتفاع الأسعار من جراء تعويم الجنيه، ثم تحملوا ما تكبدته دول العالم من خسارة اقتصادية هائلة جراء انتشار جائحة فيروس كورونا، من انتقاص الأجور، وارتفاع الأسعار وما لبسوا أن يفيقوا بعد التعايش مع فيرس كورونا، إلا وأتت الأزمة الاقتصادية العالمية الكبرى بسبب الحرب الروسية الأوكرانية .

ولا ننكر أن الدولة تحركت على عدة محاور لدعم العمال وحمايتهم، من خلال إطلاق المبادرات وتقديم المنح لحماية العمال، وبناء المدن الصناعية والمصانع وإقامة المشروعات القومية الكبرى والمشروعات المتوسطة والصغيرة؛ لتوفير فرص العمل وخفض معدلات البطالة، كما اهتمت الدولة بإصدار تشريعات وقرارات تخدم العمال لتحسين أوضاعهم في ظل التحديات التي تواجه العالم.

فقدمت الدوله دعما غير مسبوق لبعض الفئات إبان الجائحة حيث وجه بصرف مرتبات العمالة المتضررة من فيروس كورونا بقطاع السياحة والقطاعات المتضررة الأخرى، كما تم صرف منحة رئاسية للعمالة غير المنتظمة على مرحلتين على 6 دفعات خلال الفترة من أبريل 2020 وحتى مارس 2021 وكان عدد المستفيدين في المرحلة الأولى مليونًا و625 ألفا و506 مستفيدين.

وكان عدد المستفيدين في المرحلة الثانية مليونًا و432 ألفا و91 مستفيداً، وكانت التكلفة المالية لصرف المنحة 5 مليارات و461 مليونًا،
ولكن عمال مصر وعددهم 29مليون و645 ألف عامل، منهم 25 مليون عامل بالقطاع الخاص يعملون في 3مليون و743 ألف منشأة أصبحت الضرورة ملحة لتوفير الحياة الكريمة لهم ولأسرهم، ولا يتحقق هذا إلا بتحقيق أبرز مطالب العمال وهي:
1- يتطلع العمال إلى تشريع قانون عمل متوازن بين طرفي العملية الإنتاجية عادل ومنصف لكلا الطرفين، وبه نصوص عقوبات رادعة لمن لا يرغب الالتزام بالحقوق والواجبات من طرفى علاقة العمل.

2- يجب إعادة النظر في قانون التأمينات الاجتماعية رقم 148 لسنة 2019 وخاصة المواد المتعلقة بتنظيم شؤون أصحاب المعاشات والعلاوات السنوية وأيضا إعادة النظر في مواد المعاش المبكر وخاصة المواد ( 21، 22، 24) التي أدت أضرت بأكثر من مليون و200 ألف عامل وأسرهم.

3- إعادة النظر في قانون التنظيمات النقابية رقم 213 لسنة 2018 ولائحة التنفيذية لإعطاء مزيد من الحريات النقابية.

4- لابد من مراجعة شاملة لمسودة مشروع لائحة الموارد البشرية الموحدة لشركات قطاع الأعمال التي انطوت على تناقض موادها بعضها البعض والانتقاص الواضح من حقوق العمال ومكتسباتهم، ومخالفتها الصريحة لقانون العمل.

5- بناء تنظيم نقابى قوى قادر على المواجهة والندية لمنظمات أصحاب الأعمال لعمل التوازن بين طرفى علاقة العمل، واستغلال مؤسساته فى التدريب المستمر فى تثقيف وتوعية العمال فى مواقع الإنتاج وأيضا تثقيف وتدريب القيادات العمالية الطبيعية داخل مواقع الإنتاج على أهمية دور العمل والإنتاج فى الاقتصاد الوطنى، وتعريف العمال بواجباتهم وحقوقهم وأهمية المفاوضة الجماعية للوصول لحقوق العمال المفاوضة الجماعية بطريقة متحضرة كبديل عن الإضرابات والاعتصامات.

6- إشراف حقيقى وجاد من الجهة الإدارية المختصة من الحكومة على العملية الإنتاجية.. فلا أفضلية لطرف على حساب الطرف الآخر من أطراف علاقة العمل وخاصة قطاع التفتيش بالتزام المنشآت باشتراطات الصحة والسلامة المهنية ، للحفاظ على العمال.

7- إصلاح حقيقى لملف الأجور بإقرار حد أدنى عادل ولائق يتناسب وقيمة العمل والجهد المبذول من قبل العمال أجر عادل يتناسب مع متطلبات المعيشة للعمال وأسرهم. وعلاوة سنوية مناسبة تعمل على التوازن بين الأجر وزيادة الأسعار المتواترة، وإيجاد آلية تشريعية ت ملزمة لأصحاب الأعمال بتطبيق الحد الأدنى للأجور دون تهرب من التطبيق أو عدم الالتزام بصرف العلاوات المقررة والصادر به قرار من المجلس القومى للأجور.

8- التدريب المستمر للعمالة على المهن الجديدة والعمل على تأهيل العمالة المهارة التى يتطلبها سوق العمل.
9- قضاء عمالى ناجز لا يتأخر فى تداول القضايا العمالية أكثر من 6 شهور ، وتنفيذ فورى للأحكام القضائية.

10- ضرورة مد مظلة الحماية الاجتماعية لكل عمال مصر وخاصة للعاملين بالقطاع الخاص والعمالة غير المنتظمة من تأمين اجتماعي وتأمين صحى.

11- يجب على الدولة تقديم مزيد من الدعم المستثمرين وخاصة فى مجال استراد المواد الخام ومستلزمات الإنتاج لتشجيع المستثمرين فى القطاع الخاص لجذب مزيد من الاستثمارات لتوفير المزيد من فرص العمل
في ظل أزمة اقتصادية متصاعدة، العمال هم أول من يدفع ثمنها، وفي ظل مبادرة مطروحة للحوار الوطني تحت شعار “وطن يتسع للجميع ” يعيش العمال بين معاناة الفصل من العمل دون سند من قانون، ومصادرة حقهم الطبيعي في انتخابات تتسم بالنزاهة والشفافية تمكنهم من حرية اختيار قيادات نقابية تعبر عنهم.

* العامل يسعى إلى الحفاظ على حقوقه من توفير حياة كريمة مستقرة وأجر عادل ورعاية اجتماعية وصحية ونظام تأميني يحقق له الأمان والاطمئنان على مستقبله المهنى والأسرى .

* صاحب العمل يتطلع إلى نظام يؤمن له استثماراته ويضمن له قيام العامل بواجباته تحقيقا للاستقرار فى الإنتاج واستمرار فى التعاملات الخاصة بالمنشأة .
* ويجب أن تضمن الدوله تحقيق الاستقرار والسلام الاجتماعيين وزيادة الإنتاج وتحقيق التوازن بين طرفى علاقة الإنتاج لتنمية الاقتصاد الوطنى.

0 تعليق

0 أضف تعليقs

أضف تعليق

Your email address will not be published.

أخبار متعلقة

مصر وصندوق النقد

مصر وصندوق النقد

العلاقة بين مصر وصندوق النقد الدولي منذ سنوات بعيدة تشبه العلاقات العاطفية المعقدة، هي ودودة وهو صارم، هي...

Contact Us